>

الصفحة الرئيسية ما يسأل عنه في التحصين الأخبار  مواقع ذات صلة  خريطة الموقع

      مبادرة شلل الأطفال

 
 
 
 
مرض شلل الأطفال تسببه فيروسات تدخل الجسم عن طريق الفم وتهاجم الخلايا العصبية المسئولة عن حركة العضلات والخلايا الميتة لا تعوض وبالتالي فان الشلل الناتج عن الإصابة يبقي كإعاقة دائمة. وإذا أصيبت عضلات الصدر المساعدة للتنفس فان النتيجة تكون توقف التنفس والموت المحتم، ونسبة حدوث الوفيات تصل إلى 10% .

هذه الفيروسات يمكن ان تصيب الإنسان في أي عمر ولكن الأطفال اقل من خمسة سنوات هم أكثر عرضة من غيرهم بالإصابة بالشلل حيث أن أكثر من 50% من المصابين هم أطفال أعمارهم لا تزيد عن خمس سنوات. واهم عامل خطورة يساهم في انتشار فيروسات شلل الأطفال هو أن معظم الأطفال الذين يصابون بهذه الفيروسات لا تظهر عليهم أعراض الشلل بل هناك أعراض يمكن ان تظهر نتيجة لأمراض أخري كثيرة غير خطيرة وبالتالي فان الفيروسات تنتقل من شخص الي أخر بصمت وتقدر منظمة الصحة العالمية عند المصابين بفيروسات شلل الأطفال بدون شلل بحوالي 200-400- شخص مقابل شخص واحد مصاب بشلل واضح وفي زمننا هذا حركة الناس من منطقة الي منطقة ومن بلد الي بلد تتم بسهولة وسرعة كبيرتين تجعل انتقال الفيروسات مع الناس سهل وسريع .

نبذه تاريخية :
صورة مريض بشلل الأطفال وجدت منحوتة على احدى المسلات المصرية منذ عهد الفراعنة قبل آلاف السنين مما يدل علي قدم هذا المرض وأول وصف اكلينكي ظهر بصورة علمية كان في عام 1789 بواسطة د. ميكائيل اندروود في بريطانيا. في عام 1908 قام الطبيبان الاستراليان كارل لاندستينر واروين بوبر بوضع النظرية الأولي لاحتمال وجود فيروس مسئول عن الإصابة بالشلل. وهذه النظرية اكدها الطبيبان ماكفارلان ودامي واستطاعا اكتشاف الفيروسات الثلاثة المسئولة عن حدوث الشلل وذلك عام 1931. في عام 1955 استطاع الدكتور جوناس سولك تحضير أول طعم ضد شلل الأطفال يعطي بالحقن وقد استخدم فيروسات ميتة. وفي عام 1961 قام الدكتور البرت سابين بتطوير لقاح جديد يعطي عن طريق الفم واستخدم فيروسات حية موهنة. وقد استطاع استخدام هذا الطعم في معظم برامج التطعيم في العالم. ونتيجة للنجاح الذي تحقق في كوبا وبعض بلدان أوروبا الشرقية بسبب استخدام التطعيم ضد شلل الأطفال قامت المنظمة الصحة الأمريكية في عام 1985 بإطلاق مبادرة استئصال شلل الأطفال من قارة الأمريكتين وبعد عامين 1987 بادر نادي الروتاري العالمي بحملة جمع تبرعات لدعم برنامج استئصال شلل الأطفال وكان هدف الروتاري جمع 120 مليون دولار و في عام 1988 وجد الروتاري ان المبالغ التي جمعت بلغت ضعف ماكان يهدف الى جمعها. وفي نفس العام أقرت الجمعية العمومية لمنظمة الصحة العالمية بموافقة كل الدول الأعضاء باستئصال شلل الأطفال من جميع بلدان العالم بحلول عام 2000. ومنذ ذلك العام كثفت الحكومات والمنظمات الداعمة لها جهودها لاستئصال هذا المرض العضال. ونجحت عدة دول في هذا المسعى وأعلنت الأمريكتين في عام 1991 شهد آخر حالة شلل أطفال نتيجة للفيروس البري المستوطن في تلك القارة. ولكن العمل تعثر في بعض الدول الاخرى وخاصة في أفريقيا وآسيا نتيجة لعوامل عدة أهمها قلة الموارد وصعوبة الوصول إلي جميع الأطفال أثناء حملات التطعيم بسبب الحروب وعدم توفير الحركة الآمنة لفرق التطعيم. عام 1997 شهد آخر حالة شلل اطفال في غرب الباسفيك . في عام 2000 إجتمع رؤساء وممثلين الرؤساء لدول العالم في نيويورك لتجديد التزامهم باستئصال شلل الأطفال في عام 2005 وفي العام التالي (2001) تم إعلان الإقليم الأوروبي خال من شلل الأطفال لينظم الى إقليم الأمريكتين وغرب الباسفيك كمناطق خالية من فيروسات شلل الأطفال المستوطنة.



واستمرت الجهود في مجال استئصال شلل الأطفال في جميع الدول الباقية في آسيا وأفريقيا وتم تطعيم مئات الملايين من الأطفال في جميع أنحاء العالم ونقص عدد الدول التي تعاني من فيروس شلل الأطفال المستوطن من 125 دولة في عام 1988 الي ست دول فقط في عام 2004 والحالات نقصت من 350000 إلى 1255 حالة.


وضع العالم في عام 1988 بالنسبة لإنتشار حالات شلل الأطفال

 

وضع العالم في عام 2004 بالنسبة لإنتشار حالات شلل الأطفال

في هذه السنة أصدر البرنامج العالمي لاستئصال شلل الأطفال الخطة الاستراتيجية للمبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال 2004-2008 .

 

ملخص الخطة الاستراتيجية للمبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال 2004-2008


تلخص هذه الخطة الأنشطة الواجب الاضطلاع بها لقطع سراية المرض (2004-2005) . وحقق الاشهاد الرسمي العالمي باستئصالة ضمن إطار المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال (2006-2008) . وللإعداد للمرحلة المقبلة المتمثلة بالتوقف عن إعطاء اللقاح الفموي ضد شلل الأطفال علي المستوي العالمي 2009 وما بعده . وجسد هذه الخطة التعديلات التعبوية الرئيسية التي أدخلت عليها في عام 2003 سلاسل سراية شلل الأطفال , واتخاذ القرار بوقف عمليات التمنيع باللقاح الفموي ضد شلل الأطفال علي الصعيد العالم في اقرب وقت ممكن بعد الاشهاد العالمي والرسمي علي استئصالة .
ولعل أهم الإغراض الأربعة لواردة في الخطة علي الإطلاق هو الوقف العاجل لانتقال شلل الأطفال في البلدان الستة المتبقية التي يتوطنها المرض قد أصبح القضاء علي هذه المستودعات خلال الفترة ( 2004-2005) الآن قضية عاجلة وملحة للقضايا الدولية في الصحة العمومية . إن توقف حملات التمنيع الجماعية في معظم البلدان الخالية من شلل الأطفال يعني انة يتزايد احتمال ناثر العالم بالحالات الوافدة من هذا المرض ويبين الغرض الأول من الخطة علي وجة التفصيل أنشطة التمنيع التكميلي و التمنيع الروتيني والترصد اللازمة للانتهاء من عملية الاستئصال وحماية الاستثمارات التي اجريت في المناطق الخالية منه ويولي اهتمام خاص لتكثيف انشطة التمنيع التكميلية بغية تحسين عودتة والوصول بة الي كل طفل وسلطت الخطة الضوء علي البدان الثلاثة التي حدثت فيها اكبر من 95% من الاصابات عام 2003 : وهي نيجيريا والهند وباكستان لكنها تسلم بانة نظرا لانحسار سراية المرض في الهند وباكستان في اواخر عام 2003 فان المخاطر التي تتهدد استئصاله علي الصعيد العالمي كانت تتركز بصورة متزايدة في نيجيريا واسفر تاجيل انشطة الاستئصال في مناطق اساسية في ذلك البلد في عام 2003 عن زيادة ملحوظة في عدد الاطفال النيجيريين المصابين بشلل الاطفال ومعاودة ظهور العدوي في خمسة بلدان مجاورة علي الاقل لا يمكن الاستفادة من الفرصة المحدودة المتاحو حاليا لاستئصال هذ المرض الا اذا كفل القادة في المناطق التي يتوطنها المرض تمنيع كل طفل من اطفالها اثناء القيام بانشطة التمنيع التكميلية المكثفة في عام 2004 م .
ويوجز الغرضان الثاني والثالث من الخطة الانشطة المتعلقة بالاشهاد الرسمي علي خلو العالم من شلل الاطفال والاعداد لمرحلة وقف اعطاء اللقاح الفموي علي المستوي العالمي وهي المرحلة التي ستعقب ذلك وما انة تم التحقق من عملية الاشهاد ومعاييرها في ثلاثة من الاقاليم التابعة لمنظمة الصحة العالمية , فان الغرض الثاني يركز علي تحسين نوعية الترصد
( خصوصا في 19 بلدا لم يتحقق بعد فيها الوفاء بمعايير الاشهاد الرسمي بعد ) وعلي تبديل اتجاة التدني في سياسة الترصد في الاقاليم التي تم الاشهاد بخلوها من المرض و وعلي كمال المرحلة الثانية من خطة العمل العالمية لاحتواء المخزونات من الفيروس البري في المختبرات . ويوجز الغرض الثالث الاثار التي ترتبت علي القرار الذي اتخذ في عام 2003 بوقف لقاح شلل الاطفال الفموي بعد الاشهاد الرسمي علي خلو العالم منة علي الرغم مكن ان لقاح الشلل الفموي الثلاثي التكافؤ سيظل اللقاح المفضل للتمنيع الروتيني حتي نهاية عام 2008 , فان الخطة توجز الاجراءات المطلوبة لاستحداث منتجات محددة تلزم لتيسير وقف اعطاء اللقاح الفموي علي نحو مامون وشمل هذه المنتجات الطبعة الثالثة من خطة العمل العالمية لاحتواء المخزونات المختبرية من فيروس شلل الاطفال البري ( التي تحدد المتطلبات الطويلة الامد المتعلقة بفيروس شلل الاطفال البري , وفيروسات شلل الاطفال البرية المشتقة من اللقاحات وذراري سابين ) , و مخزونات شلل الأطفال الفموي الأحادي التكافؤ ( (mOPV ولقاحات مركبة مناسبة تحتوي علي لقاح شلل الاطفال بالحقن العضيلي ( IPV) وتتناول الخطة بالبحث ايضا انشاء اليات لضمان توفير سبل حصول البلدان المحتاجة لهذه المنتجات عليها او التي ترغب في الحصول عليها بحلول عام 2008 .
اما الغرض الرابع والاخير في الخطة فيتناول العمل اللزم لدمج الموارد البشرية الكبري , والبني الاساسية المادية والترتيبات المؤسسية التي ارسيت من اجل استئصال شلل الاطفال ضمن البرامج الاخري لمكافحة الامراض وترصدها والاستجابة لها ويسهب هذا الغرض ايضا في شرح برنامج العمل الرامي الي تعميم انشطة استئصال شلل الاطفال الواجب الاستمرار فيها بدون انقطاع ( مثل الترصد , المخزونات والاحتواء في الهياكل والاليات الوطنية القائمة وهياكل واليات منظمة الصحة العالمية واليونسيف بغية التدبير العلاجي مسببات المرض الخطيرة الاخري التي تحتل المستويات العليا في السلامة البيلوجية .



مبادرة استئصال شلل الأطفال في السودان:


السودان ضمن الأسرة الدولية التزم باستئصال شلل الأطفال منذ العام 1988 ولكن نتيجة لشح الموارد لم تصل خدمات التحصين الي جميع الأطفال الموجودين علي رقعة جغرافية تقدر باثنين مليون ونصف كيلومتر مربع. هذا أدى إلى حدوث وباء بسبب فيروس شلل الأطفال البري في عام 1993 وتم تسجيل حوالي 250 حالة مما دفع الحكومة بالتعاون مع الشركاء بتعزيز سلسلة التبريد وإيصال التطعيم الى مناطق عديدة لم يكن يصل إليها من قبل وبدأ السودان بتنظيم حملات وطنية لتطعيم الأطفال دون الخامسة من العمر منذ عام 1994. وفي العام 1996 تم تأسيس برنامج الرصد والتقصي للشلل الرخو الحاد في الولايات الشمالية وفي عام 1998 وبالتعاون مع برنامج شريان الحياة بدأت أول حملات التطعيم في جنوب السودان بالرغم من الحرب التي كانت دائرة بين الحكومة والحركة الشعبية المتمردة آنذاك. وكانت منظمة الصحة العالمية هي التي تقود عملية استئصال شلل الأطفال من جنوب السودان والمساعد الرئيسي لحكومة السودان في عملية الاستئصال من شمال السودان. ومن خلال الفترة من 1994 وحتى 1999 كانت وزارة الصحة تنظم حملة واحدة سنويا ( ماعدا سنة 1995 ) لتطعيم الأطفال ضد شلل الأطفال الي جانب التطعيم الروتيني وانخفضت الحالات الي ادنى مستوى ولكن سريان فيروسات شلل الأطفال المستوطنة استمر في مناطق متفرقة من السودان . ونتيجة لهذا الوضع قامت وزارة الصحة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية واليونيسيف بتنظيم اجتماع تخطيطي في الخرطوم ضم وزراء الصحة ومدراء عموم الصحة وضباط عمليات التحصين من ولايات السودان المختلفة لوضع خطه للتعجيل بأنشطة استئصال شلل الأطفال من السودان وفي عام 2000 وضعت هذه الخطة موضع التنفيذ. وقد اشتملت الخطة علي تنفيذ أربع حملات وطنية للتطعيم سنويا وان يكون التطعيم من منزل الي منزل من اجل ضمان تطعيم كل الأطفال وإيقاف سريان فيروسات شلل الأطفال المستوطنة وعمل حملات تمشيطية في منتصف كل سنة لرفع مناعة الأطفال المقيمين في مناطق ذات الخطورة العالية للإصابة بفيروسات شلل الأطفال كما اشتملت الخطة علي تعزيز برنامج الرصد والتقصي للشلل الرخو الحاد وتطوير معمل فيروسات شلل الأطفال بالخرطوم .ليصبح ضمن شبكة المعامل المعترف بها من منظمة الصحة العالمية في العالم. ومن اجل ذلك وفرت منظمة الصحة العالمية واليونيسيف والروتاري العالمي ومركز مكافحة الأمراض باطلانطا وبعض الدول المانحة الموارد المالية والبشرية سواء المحلية او الخارجية لتنفيذ الأنشطة المنصوص عليها في الخطة السودانية للتعجيل بأنشطة استئصال شلل الأطفال بحلول العام 2005 وفعلا تم تنفيذ هذه الأنشطة بجودة عالية نتج عنها إيقاف سريان فيروسات شلل الأطفال المستوطنة وتم تسجيل آخر حالة شلل بسبب فيروس شلل الأطفال البري رقم 1 في ابريل عام 2001 وبقي السودان خال من شلل الأطفال لمدة ثلاث سنوات كاملة وبناء علي ذلك تقدم السودان بوثيقة الأشهاد بخلو السودان منى فيروسات شلل الأطفال وقبلت من قبل اللجنة الإقليمية للاشهاد. وبعد ذلك بشهر وتحديدا في 20 مايو 2004 اكتشف البرنامج حالة شلل أطفال في غرب دارفور بسبب فيروس وافد من تشاد التي كانت بدورها قد أصيبت بفيروسات وافدة من نيجيريا في عام 2003. ومن دارفور انتقل الفيروس إلي بقية ولايات السودان مسببا 127 حالة غي عام 2004 و27 حالة في عام 2005 .( أنظر خريطة 1 , 2 ).

         خريطة 1: توزع حالات الشلل 2004      خريطة 2: توزع حالات الشلل 2005


 

 

واستجابة لحدوث هذا الوباء نشطت وزارات الصحة الاتحادية والولائية والشركاء وأهمهم منظمة الصحة العالمية واليونيسيف والروتاري بتنفيذ مجموعة إجراءات حاسمة لإيقاف سريان هذا الفيروس الوافد ورفع المناعة لدي الأطفال وكذلك تعزيز برنامج الرصد والتقصي للشلل الرخو الحاد. ومن أهم هذه الإجراءات تنفيذ حملات تطعيم للاطفال دون الخمس سنوات من العمر ابتدءا من يوليو 2004 وحتى ديسمبر 2005 ( أنظر الرسم البياني 1 ).


رسم بياني 1: التوزع الأسبوعي لحالات شلل الأطفال وأنشطة التطعيم ضد الشلل
2004-2006

 

ان انتشار هذا الفيروس السريع كان نتيجة كان نتيجة لما يلي :

1. وصول الفيروس الوافد كان في الفصل المناسب لسريان فيروسات شلل الأطفال وهي فترة نهاية الصيف وبداية الخريف .
2. حركة السكان الواسعة من دارفور الي المناطق الاخرى نتيجة للأحداث المسلحة وعدم الاستقرار الأمني .
3. انخفاض مستوى المناعة لدي الأطفال نتيجة لتوقف حملات التطعيم في عام 2003 والنصف الأول من عام 2004 وكذلك المستوي المنخفض للتطعيمات الروتينية .
4. حركة الناس من بلدان غرب أفريقيا الي الأراضي المقدسة عن طريق السودان وخاصة حركة الناس عبر الطرق البرية وهذه الحركة تعتبر قديمة ومسؤولة عن حركة مرض الجدري في الفترة ما قبل استئصال مرض الجدري .
5. الوضع الغير صحي والمكتظ بالسكان في معسكرات النازحين .

كل هذه العوامل جعلت فيروس شلل الأطفال يسري بين الأطفال بشكل سريع وخطير، ولكن لحسن الحظ كانت الاستجابة أيضا سريعة وحاسمه وفي الوقت المناسب .

أما في مجال الرصد والتقصي للشلل الرخو الحاد فقد تكثفت الجهود لاكتشاف كل الحالات المصابة بالشلل الرخو الحاد واخذ عينات للفحص في المعمل القومي لفيروسات شلل الأطفال وإرسال العينات الايجابية إلي المعمل المرجعي في القاهرة لتأكيد وجود الفيروس البري ( الرسم البياني 3 ) يوضح مستوي أهم مؤشران للأداء للفترة ما قبل الوباء وأثناء الوباء وبعد الوباء .

رسم بياني 3: النسبة المؤيه للعينات الكافية ومعدل إكتشاف حالات الشلل الرخو الحاد
2002-2005

الصفحة الرئيسية | الاخبار | خريطة الموقع | عناوين الاتصال | تحميل Acrobat Reader

   ©   كافة الحقوق محفوظة لبرنامج التحصين الموسع  تصميم و تطوير ريل سوفت